منتدى الحب في الله



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مختصر السيرة ((الشيخ محمد بن عبد الوهاب))((غـــــــــــــــــزوة الفتح الاعظم))

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
شعبان
المشــرف العــام
المشــرف العــام
avatar

الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 917


مُساهمةموضوع: مختصر السيرة ((الشيخ محمد بن عبد الوهاب))((غـــــــــــــــــزوة الفتح الاعظم))   الإثنين مايو 09, 2011 10:22 am


غزوة الفتح الأعظم

وكانت سنة ثمان في رمضان .
وسببها : أن بكرا عدت على خزاعة في مائهم " الوتير " فبيتوهم ، وقتلوا منهم . وكان في صلح الحديبية : " أن من أحب أن يدخل في عقد رسول الله صلى الله عليه وسلم فعل ، ومن أحب أن يدخل في عقد قريش فعل " فدخلت بنو بكر في عقد قريش ، ودخلت خزاعة في عقد رسول الله صلى الله عليه وسلم . ثم إن بني بكر وثبوا على خزاعة ليلا بماء ، يقال له : الوتير ، قريبا من مكة . وأعانت قريش بني بكر بالسلاح . وقاتل معهم بعضهم مستخفيا ليلا ، حتى لجأت خزاعة إلى الحرم .
فلما انتهوا إليه قالت بنو بكر لنوفل بن معاوية الديلي وكان يومئذ قائدهم : يا نوفل ، إنا قد دخلنا الحرم إلهك إلهك . فقال كلمة عظيمة لا إله له اليوم يا بني بكر ، أصيبوا ثأركم . فلعمري إنكم لتسرقون في الحرم . أفلا تصيبون ثأركم فيه ؟
فخرج عمرو بن سالم الخزاعي ، حتى قدم على رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة . فوقف عليه وهو جالس في المسجد بين ظهراني أصحابه ، فقال :
يـــا رب إنــي ناشــد محــمدا
حـــلف أبينـــا وأبيـــه الأتلـــدا
قــد كنتمــو ولــدا وكنــا والــدا
ثمــت أسـلمنا ولـم نـنزع يـدا
- ص 195 - فــانصر هــداك اللـه نصـرا أيـدا
وادع عبـــاد اللــه يــأتوا مــددا
فيهــم رسـول اللـه , قـد تجـردا
أبيـض مثل البدر , يسمو صعدا
إن سـيم خسـفا وجهـه تربدا
في فيلق كالبحر يجري مزبدا
إن قريشــا أخــلفوك الموعـدا
ونقضــــوا ميثــــاقك المؤكـــدا
وجــعلوا لـي فـي كـداء رصـدا
وزعمــوا أن لسـت أدعـو أحدا
وهــــــم أذل وأقــــــل عـــــددا
هــــم بيتونـــا بــالوتير هجــدا
وقتلونا ركعا وسجدا
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : نصرت يا عمرو بن سالم . ثم خرج بديل بن ورقاء في نفر من خزاعة ، حتى قدموا على رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة ، فأخبروه بما أصيب منهم ، وبمظاهرة قريش بني بكر عليهم . فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم للناس : كأنكم بأبي سفيان قد جاءكم ليشد العقد ، ويزيد في المدة . بعثته قريش . وقد رهبوا للذي صنعوا .
ثم قدم أبو سفيان . فدخل على ابنته أم حبيبة . فلما ذهب ليجلس على فراش رسول الله صلى الله عليه وسلم طوته عنه . فقال : يا بنية ، ما أدري : أرغبت بي عن هذا الفراش ، أم رغبت به عني ؟ قالت : بل هو فراش رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وأنت مشرك نجس . فقال : والله لقد أصابك بعدي شر . ثم خرج حتى أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم . فكلمه فلم يرد عليه شيئا ثم ذهب إلى أبي بكر فكلمه في أن يكلم النبي صلى الله عليه وسلم فقال : ما أنا بفاعل . ثم أتى عمر فقال : أنا أشفع لكم ؟ والله لو لم أجد إلا الذر ، لجاهدتكم به . ثم دخل على علي ، وعنده فاطمة - والحسن غلام يدب بين يديها - فقال : يا علي ، إنك أمس - ص 196 - القوم بي رحما ، وإني جئت في حاجة ، فلا أرجعن خائبا . اشفع لي إلى محمد . فقال : قد عزم رسول الله صلى الله عليه وسلم على أمر ، ما نستطيع أن نكلمه فيه . فقال لفاطمة : هل لك أن تأمري ابنك هذا ، فيجير بين الناس . فيكون سيد العرب إلى آخر الدهر ؟ فقالت : ما يبلغ ابني ذلك . وما يجير أحد على رسول الله صلى الله عليه وسلم .
فقال : يا أبا الحسن ، إني رأيت الأمور قد اشتدت علي ، فانصحني .
قال : والله ما أعلم شيئا يغني عنك ، ولكنك سيد بني كنانة ، فقم وأجر بين الناس ، ثم الحق بأرضك .
فقال : أوترى ذلك مغنيا عني شيئا ؟ قال : لا ، والله ما أظنه ، ولكن ما أجد لك غير ذلك .
فقام أبو سفيان في المسجد ، فقال : يا أيها الناس ، إني قد أجرت بين الناس . ثم ركب بعيره ، وانصرف عائدا إلى مكة .
فلما قدم على قريش قالوا : ما وراءك ؟ قال : جئت محمدا فكلمته ، فوالله ما رد علي شيئا . ثم جئت ابن أبي قحافة . فلم أجد فيه خيرا . ثم جئت عمر بن الخطاب ، فوجدته أدنى العدو - يعني : أعدى العدو - ثم جئت عليا فوجدته ألين القوم . وقد أشار علي بكذا وكذا . ففعلت . قالوا : فهل أجاز ذلك محمد ؟ قال : لا . قالوا : ويلك ، والله إن زاد الرجل على أن لعب بك .
وأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم الناس بالجهاز ، وقال : اللهم خذ العيون والأخبار عن قريش ، حتى نبغتها في بلادها .
- ص 197 - فكتب حاطب بن أبي بلتعة إلى قريش كتابا ، يخبرهم فيه بمسير رسول الله صلى الله عليه وسلم . ودفعه إلى سارة - مولاة لبني عبد المطلب - فجعلته في رأسها . ثم فتلت عليه قرونها . وأتى الخبر رسول الله صلى الله عليه وسلم من السماء . فأرسل رسول الله صلى الله عليه وسلم عليا والزبير إلى المرأة ، فأدركاها بروضة خاخ . فأنكرت . ففتشا رحلها ، فلم يجدا فيه شيئا . فهدداها . فأخرجته من قرون رأسها . فأتيا به رسول الله صلى الله عليه وسلم . فدعا حاطبا . فقال : ما هذا يا حاطب ؟ " فقال : لا تعجل علي يا رسول الله . والله إني لمؤمن بالله ورسوله . وما ارتددت ولا بدلت ، ولكني كنت امرءا ملصقا في قريش ، لست من أنفسهم . ولي فيهم أهل وعشيرة وولد . وليس لي فيهم قرابة يحمونهم . وكان من معك لهم قرابات يحمونهم . فأحببت أن أتخذ عندهم يدا . قد علمت أن الله مظهر رسوله ، ومتم له أمره .
فقال عمر : يا رسول الله ، دعني أضرب عنقه ، فإنه قد خان الله ورسوله . وقد نافق ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : أنه قد شهد بدرا وما يدريك يا عمر ؟ لعل الله اطلع على أهل بدر ، فقال : اعملوا ما شئتم . فقد غفرت لكم (1).
فذرفت عينا عمر ، وقال : الله ورسوله أعلم .
ثم مضى رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وعمى الله الأخبار عن قريش ، لكنهم على وجل . فكان أبو سفيان يتجسس ، هو وحكيم بن حزام ، وبديل بن ورقاء .
وكان العباس قد خرج قبل ذلك بأهله وعياله مسلما مهاجرا . فلقي رسول الله صلى الله عليه وسلم بالجحفة . فلما نزل رسول الله صلى الله عليه وسلم مر الظهران نزل العشاء ، - ص 198 - فأمر الجيش فأوقدوا النيران . فأوقد أكثر من عشرة آلاف نارا . فركب العباس بغلة رسول الله صلى الله عليه وسلم . وخرج يلتمس ، لعله يجد بعض الحطابة ، أو أحدا يخبر قريشا ، ليخرجوا يستأمنون رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل أن يدخلها عنوة .
قال : فوالله إني لأسير عليها ، إذ سمعت كلام أبي سفيان ، وبديل ، يتراجعان ، يقول أبو سفيان : ما رأيت كالليلة نيرانا قط ولا عسكرا .
قال : يقول بديل : هذه والله خزاعة ، حمشتها الحرب .
قال : يقول أبو سفيان : خزاعة أقل وأذل من أن تكون هذه نيرانها .
فقلت : أبا حنظلة ؟ فعرف صوتي ، فقال : أبا الفضل ؟ قلت : نعم . قال : ما لك ، فداك أبي وأمي ؟ قال : قلت : هذا رسول الله صلى الله عليه وسلم في الناس واصباح قريش والله ، قال : فما الحيلة ؟ .
قلت : والله لئن ظفر بك ليضربن عنقك . فاركب في عجز هذه البغلة ، حتى آتيه بك ، فأستأمنه لك . فركب خلفي . ورجع صاحباه . فجئت به . فكلما مررت بنار من نيران المسلمين ، قالوا : من هذا ؟ فإذا رأونا قالوا : عم رسول الله صلى الله عليه وسلم على بغلته . حتى مررت بنار عمر ، فقال : من هذا ؟ وقام إلي . فلما رأى أبا سفيان قال : عدو الله ؟ الحمد لله الذي أمكن الله منك بغير عقد ولا عهد .
ثم خرج يشتد نحو رسول الله صلى الله عليه وسلم . وركضت البغلة فسبقته ، واقتحمت عنها . فدخلت على رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ودخل عليه عمر . فقال : يا رسول الله هذا أبو سفيان ، قد أمكن الله منه بغير عقد ولا عهد ، فدعني أضرب عنقه . فقلت : يا رسول الله ، إني قد أجرته .
- ص 199 - فلما أكثر عمر ، قلت : مهلا يا عمر . فوالله لو كان من بني عدي بن كعب ما قلت هذا . قال : مهلا يا عباس . فوالله لإسلامك كان أحب إلي من إسلام الخطاب لو أسلم . وما بي إلا أني عرفت أن إسلامك كان أحب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم من إسلام الخطاب . فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : اذهب به يا عباس إلى رحلك . فإذا أصبحت فائتني به .
ففعلت . ثم غدوت به إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم . فقال : ويحك يا أبا سفيان ، ألم يأن أن تعلم : ألا إله إلا الله ؟ " قال : بأبي أنت وأمي ، ما أحلمك وأكرمك وأوصلك ! ! والله لقد ظننت أن لو كان مع الله غيره لقد أغنى عني شيئا بعد . قال : ويحك يا أبا سفيان ، ألم يأن لك أن تعلم : أني رسول الله ؟ " قال : بأبي أنت وأمي ، ما أحلمك وأكرمك وأوصلك . أما هذه ففي النفس حتى الآن منها شيء .
فقال له العباس : ويحك . وأسلم قبل أن يضرب عنقك . قال : فشهد شهادة الحق ، فأسلم .
فقال العباس : إن أبا سفيان رجل يحب الفخر ، فاجعل له شيئا ، قال : نعم من دخل دار أبي سفيان فهو آمن ، ومن أغلق عليه بابه فهو آمن ومن دخل المسجد فهو آمن .
فلما ذهب لينصرف قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : يا عباس ، احبسه بمضيق الوادي عند خطم الجبل ، حتى تمر به جنود الله فيراها قال : فخرجت حتى حبسته . ومرت القبائل على راياتها . حتى مر به رسول الله صلى الله عليه وسلم في كتيبته الخضراء - لكثرة الحديد وظهوره فيها - فيها المهاجرون والأنصار ، لا يرى منهم إلا الحدق . فقال : سبحان الله ! يا عباس . من هؤلاء ؟ قلت : هذا - ص 200 - رسول في المهاجرين والأنصار . قال : ما لأحد بهؤلاء طاقة .
وكانت راية الأنصار مع سعد بن عبادة ، فلما مر بأبي سفيان ، قال : اليوم يوم الملحمة . اليوم تستحل الحرمة . اليوم أذل الله قريشا . فذكره أبو سفيان لرسول الله صلى الله عليه وسلم . فقال كذب سعد . ولكن هذا اليوم يوم تعظم فيه الكعبة ، اليوم أعز الله قريشا ثم نزع اللواء من سعد . ودفعه إلى قيس ابنه .
ومضى أبو سفيان . فلما جاء قريشا صرخ بأعلى صوته . هذا محمد قد جاءكم بما لا قبل لكم به ، فمن دخل دار أبي سفيان فهو آمن . قالوا : قاتلك الله ، وما تغني عنا دارك ؟ قال : ومن أغلق عليه بابه فهو آمن . ومن دخل المسجد فهو آمن .
فتفرق الناس إلى دورهم وإلى المسجد .
وسار رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى دخل مكة من أعلاها ، وأمر خالد بن الوليد فدخلها من أسفلها ، وقال : إن عرض لكم أحد من قريش فاحصدوهم حصدا ، حتى توافوني على الصفا . فما عرض لهم أحد إلا أناموه .
وتجمع سفهاء قريش عكرمة بن أبي جهل ، وصفوان بن أمية ، وسهيل بن عمرو ، بالخندمة ليقاتلوا . وكان حماس بن قيس يعد سلاحا قبل مجيء رسول الله صلى الله عليه وسلم . فقالت له امرأته : والله ما يقوم لمحمد وأصحابه شيء فقال : والله إني لأرجو أن أخدمك بعضهم ، ثم قال :
إن يقبلوا اليوم فمالي علة
هذا سلاح كامل وإله
وذو غرارين سريع السله

- ص 201 - ثم شهد الخندمة . فلما لقيهم المسلمون من أصحاب خالد بن الوليد ، ناوشوهم شيئا من قتال ، فأصيب من المشركين اثنا عشر ، ثم انهزموا . فدخل حماس على امرأته ، فقال : اغلقي علي بابي . فقالت : وأين ما كنت تقول ؟ فقال :
إنــك لــو شـهدت يـوم الخندمـه
إذ فــــر صفــــوان وفـــر عكرمـــه
وأبــــو يزيــــد قـــائم كالمؤتمـــه
واستقبلتنا بالسيوف المسلمه
يقطـــن كــل ســاعد وجمجمــه
ضربـــا فلا يســـمع إلا غمغمـــه
لهـــم نهيــت خلفنــا وهمهمــه
لـم تنطقـي بـاللوم أدنـى كلمه

وقال أبو هريرة : أقبل رسول الله صلى الله عليه وسلم . فدخل مكة . فبعث الزبير على إحدى المجنبتين . وبعث خالدا على المجنبة الأخرى . وبعث أبا عبيدة بن الجراح على الحسر . فأخذوا بطن الوادي ، ورسول الله صلى الله عليه وسلم في كتيبته . وقد وبشت قريش أوباشها ، وقالوا : نقدم هؤلاء . فإذا كان لهم شيء كنا معهم ، وإن أصيبوا أعطيناه الذي سألنا . فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : يا أبا هريرة " ، فقلت : لبيك يا رسول الله . قال : " اهتف لي بالأنصار . ولا يأتيني إلا أنصاري " فهتفت بهم ، فجاءوا . فأطافوا برسول الله صلى الله عليه وسلم . فقال : " أترون إلى أوباش قريش وأتباعهم ؟ - ثم قال بيديه إحداهما على الأخرى - احصدوهم حصدا ، حتى توافوني على الصفا قال أبو هريرة : فانطلقنا . فما يشاء أحد منا أن يقتل منهم ما شاء إلا قتل . وركزت راية رسول الله صلى الله عليه وسلم بالحجون عند مسجد الفتح . ثم نهض والمهاجرون والأنصار بين يديه وخلفه وحوله ، حتى دخل المسجد . فأقبل إلى الحجر فاستلمه . ثم طاف بالبيت . وفي يده قوس ، وحول البيت وعليه ، ثلاثمائة وستون صنما . فجعل يطعنها بالقوس ، ويقول : جاء الحق وزهق الباطل إن الباطل كان زهوقا (2) - ص 202 - جاء الحق وما يبدئ الباطل وما يعيد (3)والأصنام تتساقط على وجوهها .
وكان طوافه على راحلته ، ولم يكن محرما يومئذ ، فاقتصر على الطواف .
فلما أكمله دعا عثمان بن طلحة ، فأخذ منه مفتاح الكعبة . فأمر بها ففتحت . فدخلها . فرأى فيها الصور ، ورأى صورة إبراهيم وإسماعيل يستقسمان بالأزلام . فقال : قاتلهم الله ، والله إن استقسما بها قط وأمر بالصور فمحيت . ثم أغلق عليه الباب ، هو وأسامة وبلال . فاستقبل الجدار الذي يقابل الباب . حتى إذا كان بينه وبينه قدر ثلاثة أذرع وقف وصلى هناك . ثم دار في البيت ، وكبر في نواحيه ، ووحد الله . ثم فتح الباب ، وقريش قد ملأت المسجد صفوفا ، ينظرون ماذا يصنع بهم ؟ فأخذ بعضاتي الباب وهم تحته . فقال : لا إله إلا الله وحده لا شريك له . صدق وعده . ونصر عبده . وأعز جنده . وهزم الأحزاب وحده . ألا كل مأثرة ، أو مال ، أو دم ، فهو تحت قدمي هاتين ، إلا سدانة البيت ، وسقاية الحاج . ألا وقتل الخطأ شبه العمد - السوط والعصا - ففيه الدية مغلظة ، مائة من الإبل ، أربعون منها في بطونها أولادها ، يا معشر قريش ، إن الله قد أذهب عنكم نخوة الجاهلية ، وتعظمها بالآباء . الناس من آدم ، وآدم من تراب " ثم تلا هذه الآية : يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم إن الله عليم خبير (4) . - ص 203 - ثم قال : يا معشر قريش ، ما ترون أني فاعل بكم ؟ قالوا : خيرا ، أخ كريم ، وابن أخ كريم . قال : فإني أقول لكم كما قال يوسف لإخوته : لا تثريب عليكم اليوم ، اذهبوا فأنتم الطلقاء .
ثم جلس في المسجد ، فقام إليه علي - ومفتاح الكعبة في يده - فقال : يا رسول الله ، اجمع لنا الحجابة مع السقاية . صلى الله عليك . فقال صلى الله عليه وسلم : أين عثمان بن طلحة " ؟ فدعي له ، فقال : " هاك مفتاحك يا عثمان ، اليوم يوم بر ووفاء .
وأمر بلالا أن يصعد على الكعبة فيؤذن - وأبو سفيان بن حرب ، وعتاب بن أسيد ، والحارث بن هشام ، وأشراف قريش جلوس بفناء الكعبة - فقال عتاب : لقد أكرم الله أسيدا ألا يكون سمع هذا . فقال الحارث : أما والله لو أعلم أنه محق لاتبعته . فقال أبو سفيان : لا أقول شيئا ، لو تكلمت لأخبرت عني هذه الحصباء . فخرج عليهم النبي صلى الله عليه وسلم . فقال : قد علمت الذي قلتم ثم ذكر ذلك لهم . فقال الحارث وعتاب : نشهد أنك رسول الله . والله ما اطلع على هذا أحد كان معنا . فنقول : أخبرك .
ثم دخل صلى الله عليه وسلم دار أم هانئ فاغتسل . وصلى ثمان ركعات ، صلاة الفتح . وكان أمراء الإسلام إذا فتحوا بلدا صلوا هذه الصلاة .
ولما استقر الفتح : أمن رسول الله صلى الله عليه وسلم الناس كلهم ، إلا تسعة نفر . فأنه أمر بقتلهم ، وإن وجدوا تحت أستار الكعبة : عبد الله بن أبي سرح ، وعكرمة بن أبي جهل ، وعبد العزى بن خطل ، والحارث بن نفيل ، ومقيس بن صبابة ، وهبار بن الأسود ، وقينتان لابن خطل ، وسارة مولاة لبني عبد المطلب .
- ص 204 - فأما ابن أبي سرح : فجاء فارا إلى عثمان . فاستأمن له رسول الله صلى الله عليه وسلم . فقبل منه ، بعد أن أمسك عنه ، رجاء أن يقوم إليه بعض أصحابه فيقتله .
وأما عكرمة : فاستأمنت له امرأته بعد أن هرب ، وعادت به ، فأسلم وحسن إسلامه .
وأما ابن خطل ، ومقيس ، والحارث ، وإحدى القينتين : فقتلوا .
وأما هبار : ففر ثم جاء فأسلم . وحسن إسلامه .
واستؤمن رسول الله صلى الله عليه وسلم لسارة ، ولإحدى القينتين . فأسلمتا .
فلما كان الغد من يوم الفتح : قام رسول الله صلى الله عليه وسلم في الناس خطيبا . فحمد الله وأثنى عليه . ثم قال : أيها الناس ، إن الله حرم مكة يوم خلق السماوات والأرض . فلا يحل لامرئ يؤمن بالله واليوم الآخر : أن يسفك بها دما ، أو يعضد بها شجرة ، فإن أحد ترخص بقتال رسول الله صلى الله عليه وسلم فقولوا له : إن الله أذن لرسوله . ولم يأذن لك . وإنما أحلت لي ساعة من نهار .
وهم فضالة بن عمير بن الملوح الليثي أن يقتل رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وهو يطوف . فلما دنا منه ، قال " أفضالة ؟ " قال : نعم فضالة يا رسول الله ، قال : " ماذا تحدث به نفسك ؟ " قال : لا شيء . كنت أذكر الله ، فضحك صلى الله عليه وسلم . ثم قال : " استغفر الله " ثم وضع يده على صدره ، فسكن قلبه . وكان فضالة يقول : والله ما رفع يده عن صدري حتى ما من خلق الله شيء أحب إلي منه ، قال فضالة : فرجعت إلى أهلي . فمررت بامرأة كنت أتحدث إليها ، فقالت : هلم إلى الحديث . فقال : لا . وانبعث فضالة يقول :
- ص 205 -
قالت : هلم إلى الحديث . فقلت : لا
يــــأبى الإلـــه عليــك والإســلام
لـــو قـــد رأيــت محــمدا وقبيلــه
بـــالفتح يـــوم تكســـر الأصنــام
لــرأيت ديــن اللــه أضحــى بينــا
والشــرك يغشـى وجهـه الإظلام

وفر يومئذ صفوان بن أمية ، وعكرمة بن أبي جهل . فاستأمن عمير بن وهب رسول الله لصفوان ، فلحقه . وهو يريد أن يركب البحر فرده .
واستأمنت أم حكيم بنت الحارث بن هشام لزوجها عكرمة ، فلحقت به باليمن فردته .
ثم أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم عتاب بن أسيد الخزاعي فجدد أنصاب الحرم .
وبعث صلى الله عليه وسلم سراياه إلى الأوثان التي حول مكة فكسرت كلها ، منها اللات والعزى ومناة . ونادى مناديه بمكة : من كان يؤمن بالله واليوم الآخر : فلا يدع في بيته صنما إلا كسره

مختصر السيرة

الشيخ محمد بن عبد الوهاب


_____________________________




(1)
الحديث رواه البخاري ومسلم كما في منتقى الأخبار
(2)
من الآية 81 من سورة الإسراء.
(3)
من الآية 49 من سورة سبأ.
(4)
آية 13 من سورة الحجرات. .











.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مصري اصيل
عضو برونزي
عضو برونزي
avatar

الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 324


مُساهمةموضوع: رد: مختصر السيرة ((الشيخ محمد بن عبد الوهاب))((غـــــــــــــــــزوة الفتح الاعظم))   الثلاثاء مايو 10, 2011 3:17 pm

سلسلة مختصرة وقيمة

لسيرة الحبيب صل الله عليه وسلم

بارك الله فيك


وجزاك الله خير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
شعبان
المشــرف العــام
المشــرف العــام
avatar

الجنس : ذكر

عدد المساهمات : 917


مُساهمةموضوع: رد: مختصر السيرة ((الشيخ محمد بن عبد الوهاب))((غـــــــــــــــــزوة الفتح الاعظم))   الثلاثاء مايو 10, 2011 4:00 pm

شكرا لمرورك اصيل

اسعدني مرورك الكريم

وزاد صفحتي نورا

بارك الله فيك وجزاك الله خيرا


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مختصر السيرة ((الشيخ محمد بن عبد الوهاب))((غـــــــــــــــــزوة الفتح الاعظم))
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الحب في الله :: ۩۞۩ }{ القسم الاسلامي }{ ۩۞۩ :: سيرة الحبيب المصطفي والانبياء والرسل-
انتقل الى: